مشاكل التربية أو السعي نحو المجهول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشاكل التربية أو السعي نحو المجهول

مُساهمة من طرف بن دحان في الإثنين أبريل 19, 2010 8:28 pm

لست أدري هل التشاؤم هو الذي يدفعني إلى كتابة هذه الأسطر ، أم بداية الأيام المظلمة التي تخيم على فضائنا والتي تنذر بمستقبل كالح السواد ينتظر أبناءنا والأجيال التي بعدها ، أم أن الأمر لايعدو أن يكون مجرد زفرة أستاذ محبط في مجتمع ينحدر من بؤس إلى بؤس ومن مجهول إلى مجهول ...
وربمــا لا أكون مبالغا ً إن قلت أن حالة الإحباط هاته هي الحالة العادية عند السواد الأعظم من المتعلمين و المثقفين، حتى وإن أنكـر بعضهم بفعل العاطفة والتشبث بالسراب الذي سرعان ما تنقشع حقيقته عند التأمل الهادئ والنظر الواعي و الرزين ...
وأمام تأزم الوضع بقطاع التعليم وتعنت الوزارة و سعيها الحثيث نحو تركيع القطاع ، دون أن تأبه لما يسمى " أولياء التلاميذ " أو " مصلحة التلاميذ " أو " إصلاح منظومة التعليم " ، لا يسعنا إلا أن نعلن صراحة أن التعليم في بلادنا قد انتهى ، وإلى أجل غير مسمى تم القضاء بشكل نهائي على منظومة التربية ، بكل أطوارها من الابتدائي إلى الثانوي .
لم يعد هناك من يثق في شيء اسمه إصلاح التعليم أو المنظومة التربوية.
بات التعليم في بلادنا للأسف الشديد عملة مزورة، ومصطلحا ً لا يصلح حتى أن يوضع في المتحف.
لقد بلغ احتقار الأساتذة و المعلمين والاستخفاف بهم ذروته، ولم يعد لهم بعد الآن ما يبكون عليه...
أين كرامة المعلم في كل ما يحدث من حولنا ؟ هل بلغ الهوان بنا إلى الحد الذي يصبح فيه المعلم مجرد أداة للنظام الفاسد، ومعولا ً لخدمة أغراض أقـل
ما يقال عنها أنها ليست في مستوى شعب بحجم هذا الشعب، وأمة بقامة هذه الأمة ؟
أداة تقبـل التلف والصدأ، وإن هي تلفت يوما ً فما أسهل أن يتم تعويضها بأقل منها تكلفة و مشقة...
لسنا في نظر المسئولين سوى وسائل وأواني لمشروع مجهول المعالم، يريد أصحابه من خلاله إعطاء انطباع أمام العالم يكفل لهم تلميع صورتهم أمام الرأي العام الدولي ،ولا يهم بعد ذلك إن أقبل الطوفان ...
سنة كاملة توشك على الانتهاء وسط ركام من المشاكل و المطبات ، والملايين من الناشئة على أبواب الامتحانات وعلى رأسها البكالوريا ، التي تدخر لها الدول المحترمة كل جهد واهتمام ، و أولي الأمر عندنا منسحبون تماما ً من ساحة الواقع الاجتماعي و الثقافي و التعليمي ...
في غمرة هذا الصخب الشديد تبقى أعلى سلطة في البلاد منشغلة بكل شيء إلا التعليم ، ومهتمة بأبسط الأمور إلا المعلم ... فالأمور على ما يرام ، ولا تستدعي الاكتراث ...
أما اللـّغة المستعملة على أرض الواقع فتنحصر في لفظتين لا ثالث لهما :
" الشطب أو الهراوة " ...
المسألة عند أولي الأمر عندنا محلولة ، والحل موجود وسريع ؛ وهو مسح كل أستاذ أو معلم أصابه الصدأ أو لا يزال يفكـر أنه إنسان وليس آلة وجدت لتعمل
و تظل تعمل بأقـل خسارة ممكنة ، ولا أقول حيوانا ً لأن بعض الحيوانات لا يمكن تعويضها في الحظائر العالمية و الحدائق ـ كالباندا مثلا ً ـ أو بعض الأنواع من الطيور النادرة في المنتزهات ...
إنّ المسألة تتجاوز في بعدها الحقيقي رفض الوزارة أو الحكومة جملة من المطالب الواقعية، أو حتى الجلوس على طاولة الحوار مع ممثلي الأساتذة،
أو حتى الكذب عليهم أو تسويفهم كما تفعـل الوصاية دائما ً ...
إن الهدف من الموقف الرسمي ـ حسب رأيي ـ أبعد من ذلك بكثير، وهو العمل على إرجاع موظفي القطاع ، ولأبعد وقت ممكن، مجرد خماسين أو عبيد في إقطاعية كبيرة تسمى التعليم العمومي ...
إن الهدف الحقيقي الذي تؤول إليه ردات الفعل الرسمية هي الردع والتخويف ، بالعصا الغليظة حتى لايشمخ أنف بعد ذلك ولا ترتفع هامة بعد اليوم...
لسان حال الحكومة عندنا " لا أريكم إلا ما أرى " ، فمن شاء فليقـبـل ومن عصى فله العصا ...
الغرض من كل ما تفعله الحكومة و تأمر به عن طريق القـنوات الرسمية ، هو إسكات آخر صوت حر في هذا البلد ، لتنطفئ بعده آخر شمعة للحرية ويوضع آخر مسمار في نعش حقوق الإنسان في بلد المليون ونصف المليون من الشهداء الأبرار...
العصا ثم العصا ولاشيء إلا العصا هي السياسة المتبعة وستبقى كذلك إلى أن يأذن الخالق بفرج من عنده سبحانه وتعالى .

بن دحان / أ ت ث
17 أبريل 2010

بن دحان

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 09/03/2010
العمر : 51

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشاكل التربية أو السعي نحو المجهول

مُساهمة من طرف أبوايمن في الإثنين أبريل 19, 2010 9:04 pm

يا استاذ بن دحان انك بهذا المقال قد أطلقت رصاصة الرحمة على قطاع التعليم و اهله .لكنه الواقع المر الذي يعيشه القطاه فعلا و الممارسات التي تسلط عليه من طرف المسؤولين " الأوصياء على القطاع " لكن ورد (العصا ثم العصا ولاشيء إلا العصا هي السياسة المتبعة وستبقى كذلك إلى أن يأذن الخالق بفرج من عنده سبحانه وتعالى .) = ان الله لا يغير ما بقوم حى يغيروا ما بأنفسهم ، فما دامت هذه هي القاعدة الثابتة فعلينا أن نغي ما بأنفسنا و لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا.
لابد من لمّ الشمل و ترتيب الأولويات و رص الصفوف و التوكل على الله و دفع ظلم عن أنفسنا بكل ما أوتينا من قوة . والله الموفق و ما ضاع حق وراءه طالب.
avatar
أبوايمن

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشاكل التربية أو السعي نحو المجهول

مُساهمة من طرف الدخيل في الأحد مايو 02, 2010 8:06 pm

ارجو من اخي بن دحان ان ينظر الى نصف الكاس المملوء وكان الله في عون الجميع

الدخيل

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 21/04/2010
العمر : 44
الموقع : من هناك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشاكل التربية أو السعي نحو المجهول

مُساهمة من طرف أبوايمن في الإثنين مايو 03, 2010 7:53 pm

على المرء أن ينظر الى نصف الكأس المملوء و لكن لا ينسى أن نصف الآخر فارغ و هو مصدر المتاعب و علينا ملؤه.
avatar
أبوايمن

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشاكل التربية أو السعي نحو المجهول

مُساهمة من طرف أبوايمن في الإثنين مايو 03, 2010 7:58 pm

على المرء أن ينظر الى نصف الكأس المملوء و لكن لا ينسى أن نصف الآخر فارغ و هو مصدر المتاعب و علينا ملؤه.
avatar
أبوايمن

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى